منتدى ستاركو
مرحبا بك ايها الزائر نرجو منك التسجيل



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خريطة الجينوم أهم إنجاز علمي لهذا العام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
seniorita_loly
فراشة مميزة
فراشة مميزة
avatar

علم مصر
الاوسمه : عضوة متألقة
عدد المساهمات : 19
النشاط : 2
تاريخ التسجيل : 03/01/2010
العمر : 22
عايشة / عايش فين؟؟ : EgYPt

مُساهمةموضوع: خريطة الجينوم أهم إنجاز علمي لهذا العام   الإثنين يناير 11, 2010 3:44 pm

قال محررو مجلة ساينس العلمية إن الأبحاث المتواصلة من أجل قراءة "شفرة الحياة" كانت أكثر الجهود العلمية أهمية خلال عام ألفين
وقد دأبت هذه المجلة العلمية الأمريكية التي تحظى بتقدير كبير، على محاولة تصنيف أحسن عشرة إنجازات علمية في العالم عند نهاية كل عام ميلادي

وصنفت المجلة أيضا ضمن هذه الإنجازات وضع خريطة الجينات، والاكتشافات التي حصلت في مجال الأبحاث حول كوكب المريخ

كما أشار محررو ساينس إلى الإنجازات الهامة التي تحققت في ميادين أخرى كالبلاستيك الناقل للكهرباء والفيزياء الكمية

وجاء ضمن تصنيفات المجلة كذلك اكتشاف بقايا كائن يجمع بين خصائص الطائر والديناصور، والذي أطلق عليه اسم أركابورابتور

عام الجينوم

وكانت خريطة الجينات طبعا في مقدمة اللائحة. فقد تسنى ذلك بعد أن عمد باحثون إلى وضع تركيبة من البيولوجيا والكيمياء والرياضيات وعلم الكمبيوتر والهندسة، من أجل قراءة الشفرة الجينية لمجموعة من الأجسام التي تتراوح ما بين البشر حتى ذباب الفواكه



الذبابة هي أكبر مخلوق توضع له خريطة جينات كاملة



كما وضعت خرائط جينية للعديد من الميكروبات، ومن بينها تلك التي تسبب وباء الكوليرا والتهاب السحايا

ويوشك الباحثون على الانتهاء من وضع جينومات الفئران والجرذان وسمك الزرد وفصيلتين من السمك الكروي

وقال محررو المجلة في تعليقهم على هذه الجهود: إن الباحثين قد بدأوا يحصلون معارف جديدة من جهود فك الشفرة، ومن بينها المعرفة العميقة بتنوعات داء السرطان، وأسباب الشيخوخة، وتعقيدات جهاز المناعة

خارج إفريقيا

كما شهد العام المنصرم الكشف لأول مرة عن الخريطة الجزَيْئية للرايبوسوم، وهو ما يطلق عليه وصف مصنَع البروتين في الخلية



عام ألفين شهد إعادة تركيب أول جمجمة تدعم نظرية الإنسان من خارج إفريقيا



وقد وفر هذا الاكتشاف تفاصيل مثيرة حول تركيبة الرايبوسوم

ومن جهة أخرى حملت جماجم بشرية عُثر عليها في جمهورية جيورجيا، ويعود تاريخها إلى حوالي مليون وسبعمئة ألف عام، حملت على الاعتقاد بأنها ربما جماجم الأجداد الأوائل للبشر الذين انطلقوا من هناك في بداية الرحلة نحو إفريقيا

ويقول العلماء إن ما يصطلح عليه ببقايا ضمانيسي، هي أول ما عثر عليه من جماجم تحمل خاصيات واضحة للإنسان الإفريقي خارج القارة الإفريقية

واعتبرت مجلة ساينس من جهة أخرى أن نتائج بحث يتحدث عن بلاستيك موصِّل للتيار الكهربائي قد يصير أساسا لتكنولوجيا جديدة تعتمد على الجزيئات العضوية

وقد حصل ثلاثة من علماء العاملين في بعض جوانب هذا الحقل على جائزة نوبل للكيمياء هذا العام

الاستنساخ يتقدم

وشهد عام ألفين إبطال الاعتقاد الذي كان مفاده أنه ليس بإمكان الخلايا البالغة النمو أن تتحول إلى صنف آخر من الخلايا

فقد أثبتت أبحاث شملت فئرانا وبشرا أنه بوسع خلايا من أجزاء معينة من الجسم أن تعيد برمجة نفسها لتتحول إلى خلايا من صنف مختلف

وإذا ما صارت هذه العملية طوع يد العلماء، فإنه سيتسنى استخدام الخلايا السليمة البالغة النمو في علاج الأنسجة التالفة بسبب الجروح أو الأمراض

وقد ظل موضوع تحول الخلايا من القضايا التي استمر النظر فيها طوال العام

كما أفلح العلماء في استنساخ الخنازير، مما قد يفتح الباب أمام اعتمادها كمصدر للأعضاء القابلة للزرع

ونجح الباحثون كذلك في استنساخ جنين من حيوان الغور، وهو مخلوق مهدد بالانقراض في الهند وجنوب شرق آسيا. ويعتقد العلماء أن هذه الطريقة تنعش الأمل في إنقاذ أصناف أخرى

كوكب أحمر ورطب

ولم يتغيب كوكب المريخ طوال العام عن واجهة الأخبار، سيما مع ظهور احتمالات لاستمرار تدفق المياه على سطح الكوكب الأحمر

وظهر هذا الطرح بعد أن بينت صور عالية الدقة تفاصيل عن أخاديد نحتتها المياه في فترة ربما تقل عن مليون عام

الأخاديد تشير إلى أن كوكب المريخ كان مليئا بالمياه





كما بيَّنت صور أخرى لصخور رسوبية ما يحمل على الاعتقاد بأن المريخ كانت فيه بحيرات في زمن سحيق

وفي هذا العام أكمل علماء الفضاء إعداد خريطة أكثر تفصيلا عن الكون في مراحله المبكرة، وذلك اعتمادا على بالونات مزودة بأجهزة رصد تعمل بالموجات الدقيقة، المايكرو ويف

وقد أثارت الخرائط التي وضعت انطلاقا من هذه المعلومات ظلالا من الشك على ما هو موجود من نماذج بسيطة حول الكم الموجود في الكون من المواد الغامضة والعادية. وتشير هذه المعطيات إلى أن هندسة العالم كانت في حقيقة الأمر منبسطة

انعكاسات غريبة

وبعد أن طافت حول مدار الكويكب إيروس طوال أغلب شهور هذا العام، أظهرت المركبة نيرشوميكر أن هذه الصخرة الفضائية تحوي بعض المواد التي تعد الأكثر بدائية في النظام الشمسي

وقد حمل هذا الاكتشاف على الاعتقاد بأن إيروس ومثله من الكويكبات الأخرى تعد مصدر معظم النيازك المعتاد سقوطها على الأرض

وجاء الدور على كشف مخالف للطبيعة. ويتعلق الأمر بالفيزياء الكمية، الكوانتوم. فبعد أن كان العلماء يظنون أن وجود الشيء في مكانين في آن واحد أمر قد ينطبق على الجسيمات الدقيقة كالإلكترونات فقط، لاحظت جماعة من الباحثين حدوث هذه الظاهرة على مستوى أكبر، بحيث أفادت بأنه بمستطاع التيار الكهربائي أن يتدفق بسرعة خارقة في اتجاهين متعاكسين في آن واحد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خريطة الجينوم أهم إنجاز علمي لهذا العام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ستاركو :: المنتدى العلمى :: المنتدى العلمى-
انتقل الى: